المعهد التقاني الطبي


فكرة عامة :

المعهد التقاني الطبي هو معهد تقاني في الشمال السوري، يدرس فيه طلاب الثانوية العامة والمنقطعون عن دراستهم بسبب الأوضاع الراهنة، فيه أربعة أقسام: تخدير، وتمريض، ومخابر، وقبالة.

بالنسبة لأقسام ((التخدير والتمريض والمخابر)) مدة الدراسة فيها سنتان، تتوزع على أربعة فصول، وبالنسبة لقسم القبالة للإناث فقط ودة الدراسة فيه ثلاث سنوات. كما تم افتتاح شعبة للدراسات تتضمن الاختصاصين (دبلوم عناية أطفال واختصاص دبلوم عناية مركزة للبالغين)، ويقدر عدد طلابه في الشعب الأربعة /300/ طالب وطالبة من مناطق مختلفة (الشمال السوري، والغوطة الشرقية، وحمص) وذلك بعد التهجير القسري. إضافة إلى /35/ طالب دبلوم.

يكون تسجيل هؤلاء الطلبة وفق مفاضلة عامة تصدر شروطها عن مجلس التعليم العالي، ويداومون قرابة (30) ساعة أسبوعياً بمعدل (8) ساعات يومياً تتوزع ما بين المحاضرات النظرية وجلسات المخابر بالإضافة إلى ساعات التدريب السريرية التي تكون ضمن المشافي.


فكرة عامة :

المعهد التقاني الطبي هو معهد تقاني في الشمال السوري، يدرس فيه طلاب الثانوية العامة والمنقطعون عن دراستهم بسبب الأوضاع الراهنة، فيه أربعة أقسام: تخدير، وتمريض، ومخابر، وقبالة.

بالنسبة لأقسام ((التخدير والتمريض والمخابر)) مدة الدراسة فيها سنتان، تتوزع على أربعة فصول، وبالنسبة لقسم القبالة للإناث فقط ودة الدراسة فيه ثلاث سنوات. كما تم افتتاح شعبة للدراسات تتضمن الاختصاصين (دبلوم عناية أطفال واختصاص دبلوم عناية مركزة للبالغين)، ويقدر عدد طلابه في الشعب الأربعة /300/ طالب وطالبة من مناطق مختلفة (الشمال السوري، والغوطة الشرقية، وحمص) وذلك بعد التهجير القسري. إضافة إلى /35/ طالب دبلوم.

يكون تسجيل هؤلاء الطلبة وفق مفاضلة عامة تصدر شروطها عن مجلس التعليم العالي، ويداومون قرابة (30) ساعة أسبوعياً بمعدل (8) ساعات يومياً تتوزع ما بين المحاضرات النظرية وجلسات المخابر بالإضافة إلى ساعات التدريب السريرية التي تكون ضمن المشافي.

تأتي أهمية هذا المشروع من الواقع الطبي في الشمال السوري، حيث الحاجة الملحة للكادر المتخصص والمهني في المشافي المختلفة، ولاسيما في المشافي المختلفة، وذلك بسبب عدم كفاية الكادر المتخصص والمهني، الحائز على الخبرات العلمية والعملية للتعامل مع الجرحى والمصابين، بالإضافة إلى الحالات الطبية الطارئة، خاصة بعد الازدحام السكاني في مناطق الشمال السوري بعد حملات التهجير القسري.  

  1. وجود أطباء متخصصين في عدة مجالات طبية، قادرين على تدريس الطلبة والإشراف على المعهد.
  2. افتقار المنطقة إلى الكوادر الحقيقية المدربة تدريباً مهنياً وإشغال مكانها بكوادر غير مؤهلة.
  3. التوسع في افتتاح المشافي والحاجة الكبيرة إلى كوادر جديدة مؤهلة.
  4. إتاحة فرصة الدراسة في المجال الطبي لطلبة الثانوية العامة.
  5. تخصص الكوادر المتخرجين سابقاً باختصاصات حساسة وضرورية.
  1. تخريج كوادر طبية مدربة تدريباً علمياً وتقنياً.
  2. رفد المشافي العامة والميدانية العاملة في الشمال السوري.
  3. خلق بيئة علمية بين العاملين في المشافي والعاملة في الشمال السوري.
  4. استيعاب هذه المعاهد لطلاب الثانوية الراغبين في هذا المجال، وطلاب المعاهد الطبية المنقطعين عن دراستهم.
  5. رفع الكفاءة العلمية للكوادر العاملة بالمشافي من خلال التخصصات بشعبة الدراسات والدبلوم.

يقوم بإدارة المعهد مجلس المعهد، ويتألف من: مدير المعهد ونائبه ورؤساء الأقسام الأربعة، إضافة إلى مشرف المخبر والمحاسب المالي، وموظفين إداريين من أصحاب الخبرة والكفاءة في المجال التعليمي، يتولون شؤون الطلاب ومراقبة الدوام والامتحانات، وتنظيم ديوان المعهد.

يقوم بالتدريس النظري والإشراف العملي مجموعة من الأطباء المتخصصين، وهم غالباً من حملة درجة الماجستير في اختصاصات مختلفة، إضافة إلى بعض الفنيين لتحضير المخابر والمتابعات العملية السريرية ضمن المشافي وغيرها.

النظام والمناهج

يدار المعهد وفق اللائحة التنفيذية لجامعة حلب الذي يضبط مختلف الجوانب الإدارية والعلمية والعملية، وأما المنهج فهو معد وفق مناهج المعاهد الطبية المعتمدة في الجامعات السورية والعربية، تجري عليها بعض التعديلات والإضافات بما يناسب الواقع في المنطقة، وذلك بالتركيز على الجوانب الأكثر إلحاحاً في الميدان، ويجري ذلك وفق مقررات ومفردات وخطة أعدتها اللجان العلمية في الجامعة.